منتديات اجمل البنات
أهلآ وسهلآ بكــم فئ > منتديآت ابداع البنات <

نورتونآآ عسى هالنور يدوومـ

إذا كنتي زائرهـ سجلي معاناآ



 
الرئيسيةالاعلانـاآتمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الجذور التوراتية للحرب على العراق @

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردة الجوري



عدد مساهماتي : 63
تاريخ تسجيلي : 11/08/2011

مُساهمةموضوع: الجذور التوراتية للحرب على العراق @   الأحد أغسطس 28, 2011 9:46 pm




<P align=center>الجذور التوراتية للحرب على العراق
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني المسلمين في كل مكان....

أضع بين أيديكم هذه المقالة المستنبطة من ما صحّ من النصوص الشرعيــة و
بإشراف سعادة الدكتور إبراهيم بن عثمان الفارس الأستاذ في قسم العقيدة و المذاهب المعاصرة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية و الذي أجازني بنشر هذه المقالة، تفريغا لأحد محاضراته


فجزاه عني و عن المسلمين خير الجزاء




الجذور التوراتية للحرب على العراق


استقرّت رحلة اليهود في بيت المقدس في فلسطين و الشام بعد أن نجّاهم الله من فرعون و قومه ثمّ تعاقب على حكمهم الأنبياء و كانت الخريطة على النحو التالي في منطقة الأناضول و أجزاء من أوروبا الدولة اليونانية و في منطقة بابل و أرض العراق الدولة الآشورية و الشام و فلسطين كانت تحت حكم الدولة اليهودية و كانت الصراعات مستمرّة بين الآشوريين و اليهود في منطقتهما الحدودية حتى توفّى الله نبيّه سليمان عليه السلام و كانت دولة اليهود متّحدة تحت حكمه فتصارع بنوه من بعده على الحكم حتى انقسمت دولة اليهود إلى أقسام متعادية ، في تلك الفترة كان الملك بختنصّــر على عرش الدولة الآشورية فاستغل انقسامات اليهود و جيّش جيوشه في وضع لم يسبق له مثيل في تلك الفترة و اكتسح دولة اليهود حتى دمّرها عن بكرة أبيها و ما ترك فيها حجرا على حجر إلا و هدمه حاشا بيت المقدس الذي تركه على حاله و لم يمسّه بأذى.
انقسم اليهود في مواجهة جيوش الآشوريين إلى أقسام فمنهم من قاتل فقُتل و يروى أن بعضهم انتقل إلى يثرب في جزيرة العرب لهذا السبب و هناك أسباب أخرى لانتقالهم إلى يثرب ليس هنا مجال ذكرها، و من بقي و لم يقاوم تمّ أسره و استعباده من قِبـل الآشوريين.
بعد هذه الحملة العسكرية الآشورية لم يبق في دولة اليهود من نفْس و لا بيت و ذلك مصداق ما ورد في القرآن بقوله تعالى" أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِها" آية 259سورة البقرة

و كان اليهود يعملون بالأعمال الوضيعة عند الآشوريين في بابل من تنظيف للطرقات و القاذورات و نحوها و لم يكن لهم أيّ حق أو كرامة عند الآشوريين ، ممّـا حدا بهم إلى اليأس من حالهم فكان منهم من يرتد عن اليهودية و يقع في ديانة أهل بابل و يحاول أن يطمس نفسه بينهم و جزء كبير منهم يَقتل نفسه حتى يروى أنه كانت تقام حفلات انتحار جماعية بينهم، فما كان من الأحبار اليهود الذين كانوا يرون ما يحلّ في مجتمع اليهود إلا السعي إلى طريقة يعيدون الأمل لنفوس أتباعهم ، و كانت التوراة لا يقرؤها إلا الأحبار فعمدوا إلى تحريفها و زيادة نصوص كثيرة تبيّن أن اليهود سيستعبدون و يهانون من قِبل الآشوريين لكن الغلبة في النهاية ستكون لليهود إن هم صبروا و سيهدمون حضارة بابل و يقتلون أطفال بابل حتى تصير بابل إلى خراب و دمار.


و هذه النسخة من التوراة التي قد امتلأت و شحنت على أهل بابل تسمى التوراة البابلية ، و هناك نسخة أخرى للتوراة في ذلك الوقت و هي موجودة بقلّة و نادرة الوجود في هذا العصر و هي التوراة السامرية، التوراة السامرية و هي التي يقرؤها أحبار اليهود قبل غزو الآشوريين لهم خالية من كل هذه النصوص التي تحكي انتقام اليهود من أهل بابل مما يبين قطعا تحريف اليهود و زيادتهم لهذه النصوص و هذا واضح لكل من اطّلع على النسختين.

عندما قرأ عوام اليهود الذين كانوا مهانين عند أهل بابل هذه النصوص التي وضعها أحبارهم دون علمهم في التوراة ثبتوا على اليهودية و صبروا على ما يلحقهم من الأذى و الإهانة حتى أصبح سرجون الثاني حاكما للدولة الآشورية و كانت فتاة يهودية تدعى "أستير" تتعرض له حتى وقع في حبها و أُغرم بها أيّما غَرام حتى تزوّجها و بعد زواجه منها بدأت تطلب منه مطالب لليهود فحققها لها و لعل من أبرز ما حقق لها هو السماح لبعض قبائل اليهود بالعودة إلى فلسطين و الشام ليعمروا بلادهم ، و لا يزال اليهود يعظّمون أستير حتى وقتنا الحاضر، لمّا عاد بعض قبائل اليهود إلى فلسطين وجدوا الخريطة قد تغيّرت فلقد أطاحت الدولة الرومانية بالدولة اليونانية و سيطر الرومان على كامل أراضي اليونان و كامل أرض فلسطين و الشام، و هناك بعض الروايات تؤكد أن اليهود قد حاولوا إقامة دولة خاصة بهم في بعض قرى فلسطين و كان رد الرومان عليهم قاسيا ، إذ أن الدولة الرومانية دولة عسكرية بطابعها العام.


ثم انتقل عدد غير قليل من اليهود إلى أوروبا و كان المجتمع الأوروبي في ذلك الوقت تحكمه الكنيسة الأرثوذكسية فقد كانت تبيع الأراضي بما فيها من عامة الشعب للنبلاء و للنبلاء الشأن بالتصرف بالشعب الذين يسكنون تلك الأراضي بما يحلو لهم، بل كانت الكنيسة توجب على الشعب الإذعان للنبلاء و خدمتهم بل وصل الأمر إلى أن للنبيل حق التصرف في نساء من تحت وطأته من الناس.


و كانت هناك ثورات متتابعة على هذا الظلم و الاستبداد إلا أن أيا منها لم ينجح و يؤتِ ثمرا، حتى قامت ثورة مارتن لوثر التي كانت أول انتصار للشعب على الكنيسة الأرثوذكسية، فأصبح مارتن لوثر بعدها قائدا مبجلا في عيون تلك الشعوب و كثُر اتباعه حتى أنشأ ما يسمى بالبروتستانت و معناه الثائرون أو المعارضون في لغتهم، و صار يبشر بضرورة العودة إلى الأصول مباشرة دون وسطاء كنسيين؛ ليفسح المجال لاختراق يهودي شامل على خلفية مرجعية الكتاب المقدس (التوراة والإنجيل معاً)، بل التوراة بالأساس (العهد القديم) هي المرجع الأعلى لدى البروتستانت، وهكذا قامت البروتستانتية، وانتشرت حتى صارت تشكل تحالفاً أنجلوساكسونياً يضم (الولايات المتحدة ـ كندا ـ بريطانيا ـ أستراليا ـ نيوزيلندا)، و من هنا تم الشك هل كان مارتن لوثر يهوديا أو نصرانيا؟ و اليهود مهما كان مارتن لوثر فإنه في صالحهم أن يحصلوا على الدعم من النصارى ضد أهل بابل.


و البروتستانت قد انتقلوا بكثرة إلى قارة أمريكا و هم يحملون أفكار مارتن لوثر العدائية ، و من أبرز ما يبين أصولهم التطرفية هو كتاب (جورج بوش الجد) محمد صلى الله عليه وسلم مؤسس الدين الإسلامي ومؤسس إمبراطورية المسلمين الصادر في عام 1844م

وجورج بوش الجد صاحب العديد من الكتب التي تسير في ثقافة الكراهية والتطرف يصف المسلمين بأنهم )جراد) و(حشرات) وفي الكتاب الكثير من النقاط التي تبدأ تدريجيا بذكر بعض الحقائق ثم تغليفها بسم قاتل ينم عن عقيدة اليمين الأمريكي المتطرف فيذكر المؤلف في الكتاب أن كتابي التوراة والإنجيل قد استشرفا ظهور الرسول (محمد) صلى الله عليه وسلم.

و من الجدير ذكره أن الرئيس الحالي جورج دبليو بوش و والده من أشد المؤمنين بكتابات جدهم، و كذلك لا ننسى مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية في عهد كلينتون عندما سئلت هل يستحق نصف مليون طفل عراقي الموت؟ سؤال شبكةCBS يوم 11/5/1996م أجابت عنه: «نعم أعتقد يستحقون ذلك»، وعلى الرغم من بشاعة الإجابة فإن أولبرايت لا تتحدث بلسان جنرال، وإنما بلسان «قدِّيسة» تؤمن حرفياً بنصوص المزامير التي تنص على: «.. يا بابل المخربة: طوبى لمن يجازيك جزاءك الذي جازيتنا، طوبى لمن يمسك أطفالك ويهشم على الصخرة رؤوسهم» .. أولبرايت ليست وحدها من تؤمن بذلك غير أنها هي التي صرحت، فكل أصولي بروتستانتي يؤمن بمثل ما تؤمن به.

سنحاول أن ننقل بعض النصوص من كتبهم المحرّفة حتى تستبين الحجّة عليهم:

- رؤيا أشعياء: 13: 1 ـ 8: «انصبوا راية فوق جبل أجرد، اصرخوا فيهم، ليدخلوا أبواب العتاة.. لأن الرب القدير يستعرض جنود القتال، يقبلون من أرض بعيدة من أقصى السماوات ، هم جنود الرب وأسلحة سخطه لتدمير الأرض كلها».

- رؤيا أشعياء: 13: 9 ـ 16: «ها هو يوم الرب قادم مفعماً بالقسوة والسخط والغضب الشديد؛ ليجعل الأرض خراباً ... وأعاقب العالم على شره...، وأضع حداً لصلف المتغطرسين، وأذل كبرياء العتاة... وأزلزل السماوات، فتتزعزع الأرض في موضعها ، وتولي جيوش بابل حتى ينهكها التعب عائدين إلى أرضهم ...، ويمزق أطفالهم على مرأى منهم وتنهب بيوتهم وتغتصب نساؤهم».

- رؤيا يوحنا 16: 12 ـ 14: «وجمعت الأرواح الشيطانية في هرمجدون ثم سكب الملاك السابع كأسه على الهواء ، فحدثت بروق وأصوات رعود وزلزال عنيف، فانقسمت المدينة العظمى (بابل ـ العراق) إلى ثلاثة أقسام ».


و نختم بقوله تعالى"وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا*فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً*ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا *إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا"

فهل نأخذ من هذه الآية أن الغلبة في الثانية ستكون لأهل العراق حتى يقضوا على اليهود في فلسطين و سيحررون المسجد الأقصى منهم كما كان حال أهل العراق الأوائل مع بختنصّــر؟...... العلم عند الله

أحاديث استنبط منها هذا المقال:

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إنّ بني إسرائيل كانت تسوسهم الأنبياء، كلَّما مات نبيٌّ قام نبيٌّ، وإنَّه ليس بعدي نبيٌّ) رواه البخاري و مسلم

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنَعَتِ الْعِرَاقُ دِرْهَمَهَا وَقَفِيزَهَا ، وَمَنَعَتِ الشَّأْمُ مُدْيَهَا وَدِينَارَهَا ، وَمَنَعَتْ مِصْرُ إِرْدَبَّهَا وَدِينَارَهَا ، وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ ، وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ ، وَعُدْتُمْ مِنْ حَيْثُ بَدَأْتُمْ " شَهِدَ عَلَى ذَلِكَ لَحْمُ أَبِي هُرَيْرَةَ وَدَمُهُ) رواه مسلم

انتهى منه تنسيقا و صفّاً لكلماته أخوكم أبو خالد الفضيلي و للجميع حق النسخ و الإقتباس لكن مع ذكر المرجع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شيومه
Admin
avatar

عدد مساهماتي : 117
تاريخ تسجيلي : 19/05/2011
موقعي المفضّل : almaleka1.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: رد: الجذور التوراتية للحرب على العراق @   الخميس سبتمبر 08, 2011 10:20 pm

جمييل جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجذور التوراتية للحرب على العراق @
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اجمل البنات :: °•(الرڪن العآم)•° :: االمنتدى الإسلامي-
انتقل الى: